منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع


روابط مهمة استرجاع كلمة المرور طلب كود تفعيل العضويه تفعيل العضوية


العودة   منتديات حفر الباطن عاصمة الربيع > الاقسام العامه > نسمات ربيعية

نسمات ربيعية مدونات بدون ردود لتشجيع التدوين والأرشفة



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-12-11, 05:49 PM   #21

مسعر بن بتال

قلم متميز
 





رد: نافذه على الماضي

ذكرت لكم أني اتمتع بالحمايه الدوليه .. فقد كنت أسرح وأمرح في الحاره .. ف( اعزيز ) معي مسالم رغم
جسمه المليء .. و.. عيال الحضر .. كلهم تحت السيطره الدوليه .. وكثيرامن عيال الحاره كذلك

وهذا الامر ازعج ( شداد ) فأنا بعمره .. ولا احد يجرؤ على مضايقتي .. فتفتق ذهنه الصغير بفكره اتت اكلها
حينا من الزمن .. فاوهمنا أن.. به ( جنيه ).. والغريب ان جنيته لاتظهر الا بغياب الكبار .

فكان اذا .. تورط .. عمل طقوس خروج ( الجنيه ) فنفص العيون .. وارتعدت اوداجه .. فانسحب الخصم
وهربنا من حوله .. وهذا مايريده ( شداد ) وعملت (جنية) شداد على توازن القوى حينا من الزمن .. الى
أن جاء ذلك اليوم المؤلم .. لجنية شداد .. فحصل شجار بين شداد .. وعبدالله .. وكان عبدالله يعلم عن وهم
جنية شداد .. فجره الى الفخ .. وبدأت الهوشه .. فرفع عبدالله شداد سماء.. واسقطه ارضا.. ووضع ركبته
على رأس شداد .. وهويردد ..طلع جنيتك .. وشداد يزبد ويرعد .. ويقول هالحين تطلع .. وظهرت بوادر خروج
الجنيه المعتاده .. فالعيون( تنفصت ) .. ولكن تبين أنها ( من حر مايونس ) وليس لها علاقه بطقوس خروج الجنيه
ومن يومها .. لم يعد لجنية شداد اي تاثير في توازن القوى .. فعاد شداد مسالما.. ان لم اقل كسيرا



مسعر بن بتال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-12-11, 11:58 PM   #22

مسعر بن بتال

قلم متميز
 





رد: نافذه على الماضي

كانت السيارات .. رخيصه جداً .. فكان أبي ( رحمه الله ) يبدل سيارته الددسن كل سنه .. كان سعر الددسن مايقارب العشرة الاف
فيبيع ابي سيارته القديمه بنصف الثمن ويزيدها ويشتري سياره جديده .. وتكون فرحتنا كبيره .. برائحة السياره الجديده .. ونفتش
(دفتر التعليمات ) دون أن نفهم منه شيئاً .. ولا يمضي اليوم الاول .. الاُ ونضع بصمتنا على ( الطبلون ) بولاعة السياره .. فنتقاسم
الطبلون .. والدركسون .. لنزينه بزخرفة النار .. وكان والدي يعتبر فننا .. تشويه .. ويرمي الولاعه في اول مشوار قادم .. امام اعيننا
ولكن .. بعد خراب مالطا .
وانتبه لذلك في سيارته ..موديل ..الواحد والثمانين .. فعند ركوبنا لنمارس هواية النقش .. وجدنا مكان الولاعه شاغراً .. وكان يداعبنا
هاااه .. ليه ماوسمتوا السياره ..

كانت احلامنا .. أن نملك .. سياره (صالون ) اي صغيره .. لايوجد بها( بدي )(حوض ) ولكن لأستحالة ذلك .. فكنا نفرغ اّمالنا
بلعبة ( الفال ) فنجلس في ظل أحد البيوت .. وننتظر السياره القادمه .. لنردد .. السياره الجايه ..فالك ..ولا فالي .. فأن كانت (ددسن )
وما أكثرهن .. عبس وجه صاحب الفال .. وتنهد تنهيدة المصيبه والحظ الردي .. وان كانت سياره صغيره .. طار فرحاً وكأنه ملكها .
ولكن من كان فاله ددسن .. يكون اكثر سعاده من فاله ( عربة الحمار ) التي يركبها ابو يمن .. فمن يقع حظه على العربه .. ينسحب
سريعاً .. ولايتحمل ضحكاتنا .. وتسميته ابو الحمار .. فيعود في اليوم الثاني وأعصابه مشدوده .. خوفاً من عربة الحمار .
كان ترتيب الأولويه لدينا .. سياره صغيره .. ثم مور سدس ( شاحنه ) ثم الددسن .. ثم حضرة الحمار .


كنا عكس اطفال هذا الزمن .. الذين يتمنون سيارة الددسن .. والبدي .. على السيارات الصغيره .. فأبنتي ساره امنيتها
ان اشتري .. ددسن .. وابني عبد العزيز ذو الثلاث سنوات .. يردد بهذا اللفظ ( اشرينا بدي ) وتكون سعادتهم اكثر عند ذهابهم
لخوالهم .. فأول مايصلون .. يلوحون بالبدي .. قبل الدخول لمدة نصف ساعه .. واجد صعوبه في نزولهم عند خوالهم اذا لم تكن
سيارة خالهم موجوده .



مسعر بن بتال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-12, 03:35 AM   #23

مسعر بن بتال

قلم متميز
 





رد: نافذه على الماضي

للنوم طقوس وذكريات .. ونوم السطوح له ذكريات وأيما ذكريات .. يلجأ اهلنا للنوم فوق السطوح هرباً من الحر
فتنتقل الحياة الاسريه الى السطوح .. فتصطف الفرش .. وتبدأ الحجاوي .. وكانت السعادة لاتوصف .. فالروتين
تغير .. من النوم بالحوش الى النوم بالسطح .. ولكن لم تستمر الفرحة طويلاً .. فالتعليمات صدرت .. بمنعي من
النوم .. فوق السطوح ..( لايذهب تفكيركم بعيد .. فليس السبب البصبصه على بنت الجيران ) بل كان السبب
( اني اتدربى ) .. على وزن ..( اني اغرق .. اني اغرق ) لعبد الحليم حافظ . << امحق وزن
جاء المنع من الجهاة العلياء ( ابي ) لأن حاجز السطح .. لايتجاوز الطوبتين .. وقد( اصحو .. واهفو ) والقوم نيام
وسببت لأهلي .. ازعاجاً .. فكل ليله .. تبدأ المحاولات .. بطرق شتى .. توسط والدتي .. او ..( سمفوينية ) بكاء
ويتم الموافقه .. فما أن أنام .. الا .. ويعودون بي الى (سطح الكرة الارضيه ) .. وأصدقكم القول .. أنه في بعض المرات
اعلم أنهم ينزلوني .. للحوش .. وأتجاهل ذلك .. لأن للنوم سلطان .. ومافيني مزاج .. لعزف سمفونييه جديده .. فحبال
حنجرتي الصوتيه .. قد احتاجها لأمر جديد .

(الموهم) .. كرهت ابوي .. بنومة السطح .. فما كان منه الا الذهاب الى البر .. والنوم في الهوا الطلق .. وبالطبع
صاحبكم معه .. ولكن كأني بلسان ابي .. يقول .. تدرب عل كيفك بالدشه .

البر الذي كان أبي يلجا اليه .. بحثاً عن البراد .. هو ( موقع المحافظه حالياً ) فقد كان مليئاً بالرمث وخالياً من أي بنيان



مسعر بن بتال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-01-12, 12:47 AM   #24

مسعر بن بتال

قلم متميز
 





رد: نافذه على الماضي

كنا نحب الخفيه .. فآخر علم لنا بالحذاء( اعزكم الله) بعد خروجنا من المدرسه .. فتعودت اقدامنا الصغيره على( الرمضاء )
في الصيف.. وكذلك تعودت( السبراء ) في الشتاء على اقدامنا .. وصرنا نحن والرمضاء .. والسبراء ..الخل الوفي .
وطبعاً .. ثمن ذلك اصابه شبه يوميه .. فمن يسلم من المسامير .. تأخذ كسر الزجاج حقها من اقدامنا الصغيره .

ولا اعتقد احداً من جيلي .. ينسى شكل اصبع قدمه( الابهام) فهو دائماً .. متورم .. ربما بحكم موقعه .. فهو دائما بالواجهه.

كان زينا .. وهندمنا .. واللوك .. لايتعدى الثوب الصيني .. وقليل منا من يفصل عند الخياط .. ومن يفصل عند الخياط
يحس بنشوه .. لاتعادلها نشوه .. وفي ذلك اليوم .. يبذل مجهوداً مضاعفاً .. من كثرة الفرفره ( شوفوني ) ولكن لايعلم
أن اللوك الكامل غير متناسق .. فحلاقة الشعر .. بالمقص .. وكأني ارى رؤسنا في ذلك الوقت مثل ( البطيخ السوري ) المخطط
يعني رقعها .. ثوب جديد .. وشعر مجزوز جز .. والموت اذا كان ثوب( صيني) والشعر ..قص مقص .. دبرها عاد .

وتطورنا شوي .. وجت قصة ( التواليت ) واول من قصها .. صار لنا فرجه .. وجاءنا ذكره .. والسعيد من يتكلم معه .. ومن يقترب منه
وصارت امنيتنا .. وجائزتنا بنجاحنا .. أن نقص( تواليت ) وكان أبي يرفضها ويسميها ( قصة التيس ) فلجأت الى امي .. وذهبت معها الى السوق .. وقصيت ( التواليت ) ولكن لم يستمر ذلك طويلاً .. ولم اكمل يوماً واحداً .. فأبي حلف أن لا استمر بهذه القصه .. فكان
المقص هو الحل .. فتحولت قصة التواليت .. الى شوارع المقص .. وكانت هذه المره الاولى التي اقص شعري بالمقص .. فقد كنت متميزاً .. أني احلق عند الحلاق رقم ثلاثه .. ولكن قصة التواليت وعمايلها .. (وعلى نفسها جنت براقش )



مسعر بن بتال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-01-12, 01:17 AM   #25

مسعر بن بتال

قلم متميز
 





رد: نافذه على الماضي

كانت الاعراس لنا .. كرنفال تعارف فهي تجمع كل ابناء (الجماعه ) قبل الحاره .. فنأخذها نحن اهل الديره تشخيصه على اهل الباديه
(كانت هناك عوائل قليله من الجماعه مقيمه بالبر طوال العام ) فنأخذهم جوله سياحيه بالحاره .. نصحبهم للاستاد الرياضي .. ونستعرض لهم فنون الكره .. و نعرج بهم على .. هايبر .. ابو يمن .. ونعطيهم دروساً .. بخفة اليد .. من طاولة الحلويات .. ولكنهم يخذلوننا .. ويتعاملون
باسلوب .. جهرا والعين ترى .. وحط رجلك .. فهم لن يعودوا الى الديره الا بعد حين .. فنقع نحن الضحيه .. وننحرم من التواجد من جمعة
ظل الدكان .. اقصد الهايبر ..


كان حفل الزواج بسيطاً .. فبيت الشعر موجود في كل بيت .. فينصب في اقرب ساحه .. ثم تجمع الفرشات .. من كل بستان زهره
فهذه حمرا .. والاخرى زرقا .. وبجانبها خضرا .. فكل بيت يقدم ماعنده .. من فرشات وصحون .. وبما ان الصحون تتشابه .. فتجد على ظهر الصحن علامات .. ووسوم .. يعرف الصحن لمن يعود .. << يعني مثل( الاي بان) حق البنوك .

اما الطبخ فيتولاه .. ابوسمرا .. رجل متخصص بطبخ الولائم .. و يتولى تركيب الاناره ايضاً .. ففي بطن احد القدور ..( عقد الاناره )
يعني .. ( حجام وقلاع ضروس )

عند تركيب عقد الاناره .. تبدأ فصول( المناحه ) لدى العروسه .. ولا نراها من ذلك اليوم .. وان دخلنا بالخطأ للغرفه التي تنطوي بها
حصلنا لنا كف .. على الطاير .. ولكن حتماً ليس كمثل كف الاستاذ عبد القادر ..



مسعر بن بتال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-01-12, 02:13 AM   #26

مسعر بن بتال

قلم متميز
 





رد: نافذه على الماضي

بالرغم من صغر حفرالباطن في ذلك الوقت .. الا ان بها في ذلك الوقت مستوصفين خاصين .. احدهم الدكتور العراقي
ومقره ( مكان الخطاط ناصر الان ) و عيادة الدكتور ( ابو صليعه ) نور خان ومقره بيت شعبي ( الزاويه المقابله لزاوية
مدرسة طلحه من الجنوب ) وكان الدكتور نور .. يشكل لنا رعباً .. فابرته جاهزه .. وهي الحل السريع .. فكثيراً مايستخدمها
ويعيدها للتعقيم .. ليستخدمها لمريض اخر .. او ربما للعنز التي في ظهر السياره .. فقد كان على درايه بالبيطره .. بالاظافه
الى عمله الطبي .

كان مجيئنا من البر للديره .. جماعياً لأي غرض .. فالذهاب للسوق جماعي .. وكذلك للطبيب .. ولكن كنا نلتزم السياره
عند ذهابنا مرافقين لمريض .. وان طال الأمد .. فرعب الأبره ( يهجد جنوننا ) ويظهر ادبنا الجم .. و تحملنا لأشعة الشمس
المسلطه على زجاج السياره .. منتظرين خروج مريضنا على احر من الجمر .. لتنتهي المعاناة .. ونغادر بحمد الله ورعايته

كان الدكتور ( ابو محمد ) نور خان يقوم بالطهار ( الختان ) منذ ذلك الزمن الى يومنا .. والى وقت قريب يصر الاباء على قيامه
بنفسه بعملية الختان .. فيد ابو محمد خفيفه ومبروكه كما يقولون .





* قرات للدكتور نور محمد خان .. انه اتى لقرية حفرالباطن مكرهاً .. وحاول ان يرجع من أول يوم .. ولكنه مع معايشة الاهالي
والبساطه التي رأها فيهم اجبرته على الاستمرار .. وبعد ذلك لم يستطع مفارقة حفرالباطن منذ اكثر من خمسة واربعين سنه
ويعتبر الدكتور نور محمد خان.. اخاً لذلك الجيل في زمنه .. واباُ لجيلنا نحن .. وهو يتمتع بتقدير الكبير والصغير .



مسعر بن بتال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-01-12, 12:42 AM   #27

مسعر بن بتال

قلم متميز
 





رد: نافذه على الماضي

كانت حارتنا تمثل موقع استراتيجي .. فالاستاد الرياضي ( الحوطه ) بوسطها .. وهي اكبر ساحه محوطه من جهاتها الاربع
والبيت المهجور المليء( بالأثل ) بطرفها الشرقي .. وهو المكان المحبب لصيد العصافير .. ودكان ابو يمن في المنتصف .
والجامع في شمالها الشرقي .. فعملت هذه الاماكن لنا ثقلاً .. فالحوطه تضمن لنا اللعب وان كنا ( ندربيها ) والبيت المهجور
نترصد به من لنا عنده ثار .. واذا وصلنا العلم بوجود من نطلبه ثار .. اسرعنا واحكمنا الخطه .. فأغلقنا البابين .. الشمالي
والجنوبي .. ودخل كبيرنا الذي علمنا الثأر .. واجتمعنا على الضحيه من كل حدب وصوب .. ويحصل على المقسوم .. ويجرد
من سلاحه ( النباطه ) ويصادر صيده .. ويطلب من ترديد كلمات الاستسلام .. ثم السخريه مثل ( قل انا حمار ) ويغادر واذا
ابتعد .. اطلق لسانه بالسب والشتم .. وفيما بعد صرنا نضع احدنا في طريق الضحيه (مختبئاً ) فان سب .. تم القبض عليه
مرةً اخرى .. وهنا يسقط في يده .. ويكون عقابه قاسياً .. وكأنه يوافقنا .. ويقول (استاهل ) ويذهب ولايلتفت خلفه .

ودكان ابو يمن يعتبر لنا نقطة التجمع والانطلاق .. ومقر لتبادل الخبرات والمغامرات .. وكم خرجت ساحته من عباقره
اكسبوا الحاره صيتاً وتقدماً .

وسحات الجامع .. يعتبر فرصةً لبعضنا .. لتبديل نعاله المستهلكه .. وفي احياناً اخرى يكون هو الضحيه .. واذكر أني عملتها مره
وانتظرت الجمعه القادمه لاعيدها بعد معارضت ابي .. فالمصلون اغلبهم من خارج الحاره .. ولا نعرفهم وذلك مايسهل عملية
تبديل النعال .. فنعال عيال الحاره معروفه لدينا .. وتصدف أن يتم التبديل بيننا .. وتنكشف في اول يوم دراسي .. ويتم اعادتها
في العصر .. بالتراضي .



مسعر بن بتال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-01-12, 01:15 AM   #28

مسعر بن بتال

قلم متميز
 





رد: نافذه على الماضي

كنا نعاني من الذهاب الى السوق لوحدنا .. فقد كانت حفرالباطن ( اقطاعيات ) فكل شارع .. او زاويه لها ( شله ) سيطره
وتفتيش .. فمن له ثار عندنا .. يضع لنا المتاريس .. ونقاط التفتيش اذا مررنا من نقطة سيطرته .. وكان ابناء عوائل الحضر بيننا
وبين السوق .. فنجد صعوبه في تجاوز نقاطهم .. الا بالحمايه الدوليه ومرافقة احد اخوتنا الكبار .. وبما أنه ليس كل مره تتوفر
الحماية الدوليه .. فقد كنا نلجأ .. للضحيه ( شداد ) ابو (جنيه) فنرسله لاحد الشوارع .. ونهرب نحن الى الشارع الاخر ونلتقيه
في اول السوق ( عند موقف سيارات الاجره ) التكاسي الصفراء .. واصدقكم القول .. اننا كنا نلحظ عليه اثار الهلع .. واحمرار
الخدين .. ولكنه ينكر ذلك .. ويقول يخافون من جنيتي .
المهم أننا لانستمتع بالتسوق .. فتفكيرنا أنهم رأونا .. وسيلحقون بنا .. فنعود على وجه السرعه من طريق اخر .. وقد تكون
المسافه ضعف مسافة مجيئنا بأكثر من مره .

وبعد وقت تم نقل نادي الباطن الى مكانه الجديد .. غرب حارتنا ( بالقرب من مدرسة الرشاد الحاليه ) وهنا انقلب السحر
على الساحر .. فطريقهم من بين حارتنا .. وان تجاوزوها .. وجدناهم يتابعون المباره .. فان تم القبض عليهم بالحاره .. استخدمنا
سياكلهم .. طبعاً بالدور .. فقد كنا قمة النظام .. ولايلحقون الا على الشوط الثاني .. من مباراة الباطن .. والكوريين الذين كانوا
يقومون بأنشاء مدينة الملك خالد العسكريه .

وان تجاوزوا نفاط التفتيش .. وجدناهم يتابعون المباره .. فنحرمهم متعة مشاهدة المباراه .. مثل ماحرمونا متعة التسوق ..
فنمر من امامهم .. نحرك حاجبنا الايمن .. او كليهما .. فيبعد نظره عنا .. لعل الامر ينتهي على خير .

وبعد المباراه .. يلجأ .. من له اخ من اللاعبين الى اخيه .. وينتظر الباقين مصيرهم .. المعروف .

وبعدها ..( نشأ قانون المقايضه ) تبي الباطن .. افسح طريق السوق .. ولم نحتاج بعدها الى الحماية الدوليه



مسعر بن بتال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-01-12, 03:30 AM   #29

مسعر بن بتال

قلم متميز
 





رد: نافذه على الماضي

للأعياد في زمننا .. فرحه لاتعادلها فرحه .. فثوب العيد له فرحه خاصه .. فلبس الجديد .. مقترن بالعيد .. فمن النادر أن تلبس ثوباً
جديداَ .. بدون مناسبه .. وكانت الموضه في ذلك الوقت ( ثوب الزبده ) عند الخياطين .. ويكاد يختفي الثوب الصيني في الأعياد ..
لأننا لانرضى ان نعيد بالثوب الصيني .. وغالباً مايستجيب اباءنا .. لتكتمل فرحة العيد .
وما أن نستلم الثوب .. حتى تبدأ المراقبه .. فنأتيه عن شمائله .. وعن ايمانه .. ومن جميع الزوايا .. وكأننا محترفي تصوير . .
ثم نبدأ بلبسه .. وعمل بروفة العيد .. ويستعرض احدنا امام العائلة الكريمه .. فعرض الأزياء منبعه جيلنا .. ومنا بدأت الفكره (!)

كانت صلاة العيد .. اساسيه لنا نحن الصغار قبل الكبار .. فلا اتذكر أنني تخلفت عنها .. كنا نذهب كعائله كامله .. فتذهب امي
( اطال الله عمرها على الطاعه ) لأخر الصفوف .. ونذهب نحن مع ابي ( رحمه الله ) لأول الصفوف .. ونشاهد دخول امير حفرالباطن
و الشيخ السحيباني ( رحمهم الله ) عن قرب .. فنشعر بسعاده .. فنحن في قلب الحدث .

ثم يبدأ برنامج العيد .. في التنقل بين الديونيات والبيوت .. فنحرص على بعض الاشخاص ممن يقدمون العيديه ( نقود ) فنبدأهم بالسلام ..والابتسام .. ونمر مرور الكرام .. على من نعرف أننا لن نحصل منه على اكثر من تلك ( الحبه ) << بكسر الحا

ثم نبدأ بالبيوت .. والمرور على العجائز .. وننتظر العيديه .. فيطلب منا الوقوف والانتظار .. فان ذهبت ( للكبت ) فنعلم أن نصيبنا
حلاو .. وقريض ( فصفص ) فنتحسر على رداة الحظ .. وان ادخلت يدها الى مخباتها .. فنعلم أن الريال حصل .
ولا انسى تلك العجوز ( رحمها الله ) التي كثيراً .. ما خيبت ظننا .. فكانت تدخل يدها في مخباتها .. فنفرح بفرب الريال .. ولكنها
تفاجئنا ( بحفنه ) من القريض .. ولكنه قريض بطعم الريال .. والمضحك .. أن هذا الموقف يتكرر في كل عيد .. ولم نفهم الدرس
الا بعد سنوات عده .. وصرنا نهرب بعد السلام .. ونردد .. مانبي .. مانبي



مسعر بن بتال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-12, 02:21 AM   #30

مسعر بن بتال

قلم متميز
 





رد: نافذه على الماضي

عرفنا الرياضه في بداية الثمانينات الميلاديه .. واخترت تشجيع النصر .. نكايةً بأخي الاكبر الذي اختار الهلال .. وطمعاً بفنيلة
النصر الذي يشتريها ابن عمتي لكل من يشجع النصر .. فبدأ تعلقي بالنصر ولاعبيه .. وصرت اجمع صور اللاعبين التي تأتي
في مغلف ( حلويات ) وكان التنافس شديداً بيني وبين عبدالله الذي كان يشجع ( الشباب ) طبعاً هو الوحيد بحفرالباطن الذي
يشجع الشباب على ما اعتقد .. ومثله اخر يشجع الاهلي .. والبقيه نصر وهلال

كنت احرم نفسي من ريال العصر واشتري به تلك الحلوى التي بها صور اللاعبين .. وتكون الخساره مزدوجه اذا طلع لي صورة
رفلينو البرازيلي الهلالي .. فالريال راح .. واللاعب هلالي لا احتفظ بصورته .. والحسره الاكبر اذا كان مسجل بفريقي هدف
( وما اكثرها ) .. والخساره الاخرى اذا طلع لي معتمد خوجلي هو.. وشوشته .

وبعد شهور عده جمعت عدد كبير من صور اللاعبين .. لا تشمل الهلاليين .. وتجاوزت عبدالله . واصطحبت بضاعتي الى المدرسه
وصرت استعرض بالصور في الفسحه .. فسببت تجمع وتجمهر لفت نظر المدير ( سعود البقعاوي ) الله يذكره بالخير .. وعندما رفعت
رأسي .. منتشياً .. لمحت وجهه مع المتجمهرين .. فاغمضت عيني .. وفتحتها مرة اخرى .. فاذا أنا معلق بيده من (علباي )
واسمع صوته يطلب العصى .. وتم ربط قدمي بالشماغ .. وامام نفس المتجمهرين الرياضيين .. وكذلك المتابعين من بعيد تم تنفيذ
العقاب بدون رحمه .. ربما يكون ميوله هلالي .. وتم مصادرة الصور التي كلفت الكثير من الريالات .. وهذا ماكسبته من النصر
فبدأت معه بالفلكه .. والاّن الضغط .. ولكن مايشفع لهذا النادي العظيم .. أنه وصل للعالميه .. فقد حقق طموحنا الذي لازال الكثير يسعى له .. (والعالميه صعبه قويه ).. << لا اعرف اين سمعتها .. ربما كنا نرددها ونحن صغار !!!



مسعر بن بتال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:45 AM


   New Style - Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
تعريب :عاصمة الربيع